خلال لقائه مع الإدارة العامة للتشغيل ومدراء التشغيل

August 4, 2019, 10:58 am


وزير العمل أبو جيش: المشاريع الذاتية والصغيرة ومتناهية الصغر تُسهم في خلق فرص عمل 

وزارة العمل- رام الله

أكد وزير العمل د. نصري أبو جيش على أهمية التركيز على قطاع التشغيل، بسبب ارتفاع نسبة البطالة في صفوف الخريجين من الشباب، مؤكدا على أهمية حملات التوعية والتوجيه والارشاد للشباب الفلسطيني، لإقناعهم بأهمية المشاريع الذاتية ودورها في المساهمة في خلق فرص عمل. 


جاء ذلك، خلال لقاء أبو جيش مع مدير عام الإدارة العامة للتشغيل رامي مهداوي ومدراء التشغيل في المديريات، لبحث انجازاتهم خلال خطة الـ 100 لعمل الإدارة، وأبرز التحديات والاحتياجات اللوجستية لدوائر التشغيل في المديريات. 

وقال أبو جيش أن الإدارة العامة للتشغيل هي عمود من الأعمدة الرئيسية لوزارة العمل، تهدف لخلق فرص عمل للعاطلين من خلال المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغير وإنشاء المشاريع الريادية الذاتية سيما لقطاع الخريجين، حيث تزداد نسبة البطالة في صفوفهم.


واستمع الوزير أبو جيش إلى كافة انجازات واحتياجات ومتطلبات دوائر التشغيل في المديريات، وأكد على أن وزارة العمل ستعمل جاهدة على حل الاشكاليات المتعلقة بالوزارة من ناحية توفير الكوادر البشرية المؤهلة والامكانيات اللوجستية للمشاركة الفاعلة في تطوير عمل المديريات، بما يتناسب مع الأزمة المالية والاقتصادية التي تمر بها السلطة الوطنية الفلسطينية، بهدف توفير فرص عمل للعاطلين محليا وخارجيا، ما يسهم بتخفيض نسبة البطالة المرتفعة.

وأشار أبو جيش إلى أهمية تطوير قاعدة المعلومات المحوسبة عن حاجة سوق العمل من العمال في مختلف المحافظات، بما يشمل كافة مؤسسات ومنشآت القطاع الخاص، لتسهيل بحث العاطلين عن العمل عن فرص عمل تناسب مهاراتهم.  

وأكد أبو جيش على أهمية التعاون مع المؤسسات ذات العلاقة بالتشغيل لعمل برامج مشتركة من خلال وزارة الاقتصاد الوطني والغرف التجارية لتوفير فرص عمل للعاطلين وتحسين ظروف العمل والأجور وتحقيق الأمان الوظيفي للعمال، عوضا عن العمل داخل الخط الأخضر.


كما أكد الوزير على تكاملية العلاقة ما بين وزارة العمل والصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية للعمال في تحقيق الهدف المشترك، بتقليص معدلات البطالة المرتفعة، وإرشاد وتوجيه العاطلين عن العمل للمشاريع الريادية الذاتية، سواء للنساء أو الخريجين الجامعيين أو الأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك من خلال إعداد هذه الكوادر القادرة على المنافسة في إنشاء مشاريع صغيرة ومتناهية الصغر تساهم في حل مشكلة البطالة، بالتعاون مع الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية للعمال، من خلال توفير قروض صفرية.


من جهته، قال مهداوي أن الإدارة العامة للتشغيل تمكنت خلال خطة الـ 100 يوم من تنفيذ أنشطة مجتمعية عديدة تضمنت محورين، وهما: العمل على إنشاء المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغير، وكذلك خلق فرص عمل محلية. 


وأضاف مهداوي بأن الإدارة العامة للتشغيل قامت بتوقيع عدد من الاتفاقات ومذكرات التفاهم مع عدد من المؤسسات الأهلية والقطاع الخاص من أجل بناء الجسور وردم الفجوة ما بين أصحاب العمل والباحثين عن عمل، وأيضا تطوير وسائل العمل عن بُعد وإنشاء مشاريع صغيرة.