اخبار

وزارة العمل- رام الله

أطلقت وزارتا "العمل" و"التربية والتعليم العالي" بالشراكة مع مؤسسة التعاون الألماني "GIZ" دليل "الطريقة الوطنية المعيارية لتطوير مناهج التدريب والتعليم المهني والتقني"، حيث دخل في وقت سابق مرحلة التجريب والتقييم.

جاء ذلك بمشاركة، وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، وممثلاً عن وزير العمل مدير عام الإدارة العامة للتدريب المهني م. نضال عايش، وممثلاً عن الجانب الألماني "هانا الج"، وممثلة التعاون الألماني "سابينا جيبور"، وبحضور وكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. إيهاب القبج، والوكيل المساعد لشؤون التطوير أ.عزام أبو بكر، والوكيل المساعد للشؤون الإدارية والمالية والأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، ورئيس مركز التطوير التابع للمجلس الأعلى للتعليم المهني والتقني د. أنور زكريا، ورئيس مركز المناهج ثروت زيد، ورئيس غرفة التجارة والصناعة م. خليل رزق، والقائم بأعمال مدير عام التعليم المهني والتقني م. وسام نخلة، والقائم بأعمال مدير عام التطوير البحث العلمي د. أحمد عثمان.

وأكد صيدم حرص الوزارة على دعم وتطوير التعليم المهني والتقني، موضحاً الخطوات التي اتخذتها الوزارة في هذا المسار، معرباً عن شكره لألمانيا على الدعم المتواصل للشعب الفلسطيني، مشيداً بالتعاون مع وزارة العمل التي توفر الإمكانات اللوجستية والأكاديمية، وللشركاء من مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص على دعمهم والمساعدة في تشييد المدارس المهنية.

وشدد الوزير على ضرورة توسيع العلاقات وفتح الآفاق مع كافة المؤسسات المحلية والدولية لتوفير تعليم مهني وتقني أسوة بالدول المتطورة في هذا المجال، لافتاً إلى أن إطلاق هذا الدليل يتقاطع مع رؤى الوزارة والمؤسسات الشريكة لإحداث نقلة نوعية على صعيد قطاع التعليم المهني والتقني.

وقال عايش أن الحكومة الفلسطينية تولي اهتماما ودعما كبيرين لتطوير منظومة تعليم وتدريب مهني وتقني حديثة ومتطورة، تساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتشكل أداة فاعلة في حل المشكلات الملحة كالبطالة والفقر، وتوفر الايدي العاملة الماهرة والمدربة  لسوق العمل، حيث يشكل تفعيل المجلس الاعلى للتعليم والتدريب المهني والتقني واجسامه التنفيذية خطوة في الاتجاه الصحيح نحو حوكمة النظام بشكل يخدم الاهداف الاستراتيجية الوطنية.

وأضاف عايش أن الطريقة المعيارية لبناء المناهج هي تغير جوهري هام، حيث يترتب عليها تغير في منهجيات التعليم والتدريب وتجاوزا لأنماط التعليم التقليدية، فمن خلال هذه المنهجية يتم بناء كفايات المتعلم بشكل متكامل من اربعة جوانب، هي: الكفايات المهنية، والفردية، والاجتماعية، إضافة إلى الكفايات المنهجية، كما تضمن هذه المنهجية بناء مناهج تقوم على احتياجات سوق العمل الذي يشكل شريكا حقيقيا وفاعلا في كافة مراحل بناء المعايير المهنية والمناهج.

بدورها، أشادت إلج بالتعاون الكبير الذي تحقق طيلة فترة العمل بين كافة الشركاء، مشددة على ضرورة أخذ هذا الدليل بعين الاعتبار والعمل به، لأنه يؤسس لمرحلة مستقبلية مهمة تحدد احتياجات سوق العمل وتوفير فرص أكبر للجميع، معتبرة أن ما تقوم به وزارة التربية بهذا الاتجاه يستحق الاهتمام، آملة استمرار العمل في هذا الاتجاه من أجل تحقيق المزيد من النجاحات.

من جانبه،  شكر رزق الحكومة الألمانية على دعمها للشعب الفلسطيني، معرباً عن فخره بهذه الشراكة مع وزارتي "العمل و التربية"، مؤكداً على العلاقة التكاملية التي تجمع القطاع الخاص مع الحكومي، مشيداً بالتطور الذي يشهده قطاع التدريب المهني والتقني في فلسطين.

 

fShare
0
 معالي وزير العمل أ.مأمون ابو شهلا
عطوفة وكيل الوزارة سامر سلامه
تمويل المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر لذوي الإعاقة
تعميم قرارات مجلس الوزراء
دليل الخدمات الحكومية
دليل ارشادي لحقوق المراة العاملة في فلسطين

re

S5 Box

Login

Register